post

#2 لماذا السي شارب – البرمجة بواسطة #C

رمز فتح مرحلة هذا الدرس في تطبيق طورني : VDF

تَعلُمُ البرمجةِ للمبتدئينَ كلياً بواسطةِ #C –  لماذا لغة السي شارب؟

مهارات تطوير التطبيقات :

السلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاته، وأهلاً بكمْ مجدداً في دروسِ سلسلةِ، تَعلُمِ البرمجةِ للمبتدئينَ كلياً بواسطةِ السي شارب.
يَدخُلُ بَعضُ المُطورينَ إلى عالمِ البرمجةِ مِنْ أجل التحدي، وكثيرٌ مِنهم يَدخُلونَهُ للحصولِ على وظيفةٍ لِيجني مِنها مالاً، ولكِن الذي لا يَخطُرُ على بَالِ الكثيرين، أنَّ تَطويرَ التَطبيقاتِ ضروريٌ ومُهم، حتى إن لم يَرغَبوا بامتِهانِه كوظيفةِ عَمَل، ولأنَّ الحاسوبَ أصبحَ جزءاً مِن حياتنا اليومية، فَتَعَلّمُ تَطويرِ التطبيقاتِ مِنَ المَهاراتِ التي يَجِبُ اكتِسابُها. لأنَّ البَرمَجَةَ لا تُطوِّرُ تَفكيرَكَ لِحَلِّ المَشاكِلِ فَحسْب، بَل تُحسِّنُ مِنْ أدائكَ وتَجعُلكَ أكثرَ تَنظيماً وأكَثرَ إنتاجية.

مثال واقعي :

بعيداً عَنِ التنظيرِ وكمثالٍ واقعي، يَعملُ أحَدُ طُلابي السابقينَ في مجالِ إنتاجِ الفيديو، حيثُ أنَّهُ يَتعاملُ مَعَ أنواعٍ شَتى مِنَ المَلفات، إن كانَت صوراً أو مَلفاتِ نُصوصٍ وأصوات، ولأني عَهِدْتُهُ مُنَظَّمَاً مُحِباً للتَرتيب، يَقومُ بتوزيعِ الملفاتِ في مُجلداتٍ فرعيةٍ حَسَبَ نَوعِها، ويَقومُ بتِكرارِ العمليةِ السابِقةِ في كُلِّ مَشروعٍ جَديدٍ له، مِما يَستَهلكُ مِنْهُ وقتاً كثيراً فضلاً عَنْ رُوتينِيةِ الأمر، لكِنهُ بَعدَ تَعلُمِ تَطويرِ التطبيقات، قامَ بتطويرِ تَطبيقٍ بسيط، حَيثُ يُدْخِلُ فيهِ اسمَ المشروعِ ومَعلوماتٍ بسيطة، ليقومَ بِضَغْطَةِ زِرٍّ واحدةٍ بإنشاءِ جَميعِ المُجلداتِ التي سَيستَخدِمُها، هُوَ بذلك قامَ بتحويلِ جُهدِ دَقائِقْ إلى بِضْعِ ثَوان، ناهيكَ عَنْ شُعورِهِ بالفَخرِ لإنهائِهِ مُعاناةَ القيامِ بِذلكَ يَدوياً، هُو لا يزالُ يُمارِسُ إنتاجَ الفيديو، لكنَّهُ استَفادَ مِنَ البَرمَجَةِ لتَسهيلِ عَمَله.

البرمجة موجودة حولنا :

والحَقيقةُ أنَّ العَديدَ مِنَ البَرامِجِ التي تَستخدِمُها في حَياتِكَ اليومية، تَحتَوي بِطَريقَةٍ ما على أسطُرٍ بَرمَجِيةٍ قَامَ مُطوِّرٌ بِكتابتها، فعلى سبيلِ الِمثالِ بَرنامِجُ الـ Excel، يَسمحُ لكَ باستخدامِ مَاكرو Macro سَريعة، أيضاً العديدُ مِنْ بَرامِجِ أدوبي Adobe، مِثلُ الفُوتوشوب Photoshop والأفتر إيفيكتس After Effects، تَحتوي على إجراءاتٍ بَرمَجيةٍ أوتوماتيكية، تَقومُ بتَنفيذِ عَشراتِ الأوامِرِ المُتتاليةِ بِضَغطةِ زِرٍّ واحدة، كُلُّ ذلكَ يَحتاجُ مِنكَ أنْ تَكونَ على عِلمٍ بِكتابةِ الأسطرِ البرمجية.

أفكار تسهل حياتك :

بَعيداً عَنِ البرامِجِ السابقة، أنا مُتأكِدٌ أنكَ تَمتلكُ العديدَ مِنَ الأفكار، التي إن قُمتَ ببرمجتِها لأصبَحتْ حَياتُكَ أسهَل، ووجَدتَ فرقاً في سُرعَةِ أداءُكَ، هذِهِ التطبيقاتُ تَحتاجُ مِنك نِصفَ ساعة، ولكنَّها سَتوفرُ عَناءَ عَشراتِ الساعات. بالإضافةِ إلى أنَّ البرمجةَ بِحدِّ ذاتها مُمتعة، وسَتشعرُ بالسعادةِ عِندما تَقومُ بحلِّ مشاكلك.

خصائص لغة السي شارب #C :

والسي شارب لغةٌ مِن لغاتِ برمجةِ الحاسوب، تَسمحُ لكَ بتطويرِ أنواعِ تطبيقاتٍ مختلفة، قامَتْ شَركةُ Microsoft بتطويرها، لتعتمِدَها بشكلٍ أساسيٍ في إنتاجِ تطبيقاتٍ لمِنَصَاتها المختلفة.

1 – مناسبةٌ للمبتدئين:

لأنها لغةٌ بسيطةٌ وسهلةُ الاسِتخدام، ولأنَّها تُعتبرُ لغةً عاليةُ المُستوى High Level Language، فيمكنُ للإنسانِ الذي يُتقنُ اللغةَ الإنجليزية، فهمَ مُعظمِ مصطلحاتها، لأنها تُوفِرُ كلماتٍ مَحْجوزةٍ مَفهومة، تَضعُها بينَ يَديكَ لأداءِ إجراءاتٍ معينة، ثمَّ تُحوِلُها إلى لُغةٍ وسيطة Intermediate Language، ثمَّ إلى لغةِ الآلة Machine Language، فكلُ كلمةٍ مِن كلماتِ لغةِ السي شارب، يُقابِلها عَشراتُ الجُملِ في لغةِ الألة، مما يَدَعُكَ تُركِزُ على فِكرةِ تطبيقك، ولا تقلقُ بِشأنِ الإجراءات المُعَقدَةِ تلك، فمثلاً استِخدامُكَ للكلِمَةِ المَحجوزَةِ Write، يُخِبر الحاسوبَ بِأنْ يَقومَ بِطِباعَةِ جُملةٍ على الشاشة، فنحنُ هنا لا نَهتمُّ أبداً كيفَ قامَ بالطباعة، بلْ نَهتمُ أنَّهُ قامَ بِذلكَ فقط، الأمرُ الذي إن حاولتَ كتابتَهُ بِلُغَةِ الألة، قَدْ يَستغرقُ مِنكَ عَشراتِ الجمل، فضلاً عَنِ الوَقتِ المهدور.

2 – تَزيدُ مِن إنتاجيَتِك :

لأنَّها لُغَةٌ تَعتمِدُ على نِظامِ الكِتابَةِ Static Type، فإمكانيةُ اكتشافِ الأخطاءِ في تَطبيقكَ قَبلَ بناءه، تَسهلُ عليكَ تتبُعَها وتَبسيطَها لحَلِها لاحقاً، بالإضافةِ إلى أنَّ لُغَةَ السي شارب، تَفرُضُ عليكَ قواعِدَ مُعينةً لكتابَةِ الأسطرِ البرمجية، مما يجعلُ برنامَجَكَ سَهْلَ الصيانةِ وذو مُرونةٍ عالية.

3 – عددُ مُستخدميها كبير :

فتِعدادُ مستخدمي اللغةِ مِن أهمِّ عَواملِ قُوتِها، فكُلما زادَ عَددُ مُستخدميها زادَ غِناها وتَنَوعِها، وسَتُدرِكُ قيمةَ ذلكَ إنْ تَخصَّصْتَ في تَطويرِ التطبيقات، خصوصاً إنْ واجهتكَ مُشكلةٌ ولمْ تَستطعْ حَلها، فلو قُمتَ بالبَحثِ عَنها سَتجدُ أنَّها قَدْ طُرحَتْ سابقاً، وأنهُ تمَّ الإجابةُ عنها أيضاً، بالإضافةِ إلى أنَّكَ سَتجدُ أدواتٍ تَمَّ كِتابتُها بواسِطةِ مُطورين، قاموا ببنائِها لتُسهلَ عليك عَمَلكَ وتَزيدُ مِنْ إنتاجِيَتِكَ بِشكلٍ أفضل. وبما أنَّ لغةَ السي شارب من تطويرِ مايكروسوفت فإنَّ عَدَدَ مُستخدميها كبير، وهنا بَعضُ الشركاتِ الكبيرةِ، Blizzard , Starbucks، التي تَستخدمُ هذِهِ اللغةُ بشكلٍ أساسيٍ في مُعظمِ تطبيقاتها.

4 – اللغةُ الأساسيةُ في مُحركِ الألعاب Unity:

بالإضافةِ إلى أنَّ لغةَ السي شارب، هيَ اللغةُ الأساسيةُ في مُحركِ الألعاب Unity، وهوَ مِنْ أكثرِ مُحركاتِ الألعابِ رَواجاً في الوقتِ الحالي، ويُمكنكَ بواسطتِهِ تَطويرَ ألعابٍ للعديدِ مِنَ المِنَصَّات، وسَيكونُ المُحركَ المُعتمدَ بِشكلٍ أساسيٍ في مِنَصةِ طورني، حَيثُ سَيتمُ البدءُ بسِلسِلةِ دُروسٍ لهُ فورَ انتهاءِ هَذهِ السِلسِلةِ إن شاءَ الله. لذلك، إنْ كُنتَ تَنوي امتهانَ مَجالِ تَطويرِ التطبيقات، أو حتى لم تكن تنوي ذلك، فتعلُمُ تطويرِ التطبيقاتِ يُنمي مَهاراتٍ عَديدةً لديك.

أفضل نسخة :

وهنا نأتي إلى السؤالِ الذي يُطرحُ دائماً لمُعَلِمي لغةِ السي شارب، ألا وهو: مَنْ يُعتبرُ الأفضل؟ لغةُ الـ C أم لغةُ الـ C++ أم لغة الـ C#؟ والحقيقةُ أنَّ الإجابةَ على هذا السؤالِ يَتطلبُ مُحاضرةً كاملةً لوحدها، ولكنْ يُمكننا القَولُ إنَّ لُغَةَ السي والسي ++، تُعتبرُ أسرعُ مِنْ لغَةُ السي شارب لأنَهُمَا أقربُ إلى لُغةِ الألة، لكنَّكَ لنْ تَشعُرَ بِهذا الفَرْق، إلا إذا كانَ تطبيقُكَ يتعاملُ بشكلٍ أساسي، بإظهارِ صُورٍ ثُلاثيةِ الأبْعادِ أو يقومُ بمُعادلاتٍ رياضِيَةٍ مُعقدة، بالمقابلْ فإنَّ لغةَ السي شاربْ تَحتوي على العديدِ مِنَ الميزات، التي لا تتواجدُ في اللغتينِ السابقتين، ناهيكَ عَنْ أنها أقربُ صيغةً للُغَةِ الإنسان، ويمكنُ اختصارُ السابقِ بمُقارنتكَ لسيارةٍ مِنْ طِرازِ (ألف وتسعمئة وثمانون) 1980، بسيارةٍ حديثةٍ من طرازِ (ألفين وسبعة عشر) 2017، هل يُمكنكَ تَخيُلُ الفرقِ الآن؟ ليس بعد؟ حسناً . أُطلبْ مِنْ صَديقٍ لكَ يَعيشُ في دُولِ الخليج، أنْ يَشرحَ فَائدةَ المُبرِّدِ المَوجودِ في إحدى السيارتين .

سي شارب أم جافا :

نأتي الآنَ إلى سؤالٍ يُطرَحُ كثيراً أيضاً، مَنِ الأفَضلُ كلغةِ بَرمجة؟ السي شارب أم الجافا Java؟ الحقيقةُ أنَّ السي شاربْ والجافا أداتانِ تؤديانِ نَفْسَ الوظيفة، ويُمكنُ تَطبيقُ المثالِ السابقِ هُنا أيضاً، فيمكنُ اعتبارُ اللغتينِ كَنوعيْ سيارة، حيثُ أنكَ سَتجدُ مَيزاتٍ هُنا غيرَ متواجدةٍ هُناك، وسَتَجِدُ مَيزاتٍ هُناكْ غَيرَ مُتواجدةٍ هُنا، قُمْ باختيارِ إحداهُما وابدأ بِتعلمه، أما في سلسلتنا هذه، سَنَستَمِرُّ على لغةِ السي شارب إن شاء الله.

تمرين الدرس :

وأخيراً، قم بالإجابةِ عَنِ السؤالِ التالي، وطرحِ الإجابةِ على شبكاتِ التواصلِ الاجتماعي، معْ عَمل Mention لحسابي الشخصي :

ما هُوَ التطبيقُ الذي تَعتقدُ أنَّكَ لو قُمْتَ ببرمجتِهِ سَتصْبِحُ حَياتُكَ أسْهل؟

مصطلحات الدرس :

 Macro : أسطر برمجية متتالية تقوم بعمل وظائف، وهي مستخدمة بكثرة في برامج Microsoft Office
 High Level Language : لغة عالية المستوى أي أنها أقرب للإنسان فهماً وقراءةً
 Intermediate Language : لغة وسيطة بين اللغة العالية المستوى واللغة المتدنية المستوى
 Machine Language : لغة الآلة ( الحاسوب ) وهي لغة بها أوامر بسيطة لكنها معقدة يصعب فهمها بلغة Assembly Language .
Write : دالة تقوم بطباعة جملة على شاشة الـ Console.
Static Type : نظام كتابة يتيح لك إكتشاف الأخطاء الإملائية آنياً.
Unity : محرك ألعاب تستطيع بواسطة تطوير ألعاب ثلاثية البعد وثنائية البعد.

post

#1 المقدمة – البرمجة بواسطة #C

رمز فتح مرحلة هذا الدرس في تطبيق طورني : TKE

تَعلُمُ البرمجةِ للمبتدئينَ كلياً بواسطةِ #C –  المقدمة

 لمْحَةٌ تَعريفيةٌ عَنِ السلسلة :

السلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاته، وأهلاً بكمْ في مقدمةِ سلسلةِ، تَعلُمِ البرمجةِ للمبتدئينَ كلياً بواسطةِ السي شارب، حيثُ سنتعرفُ على مفهومِ البرمجةِ بشكلٍ عام، وعلى أساسياتِ لغةِ السي شارب بشكلٍ خاص، فعِلمُ البرمجةِ أو تطويرُ التطبيقاتِ لا يقتصرُ على حفظِ بضعِ كلمات، بلْ يُطورُ قدرةَ العقلِ على تحليلِ المشاكل، وهذا ما دعا شخصياتٍ بارزةً للحثَّ على تعلمه، بل ذهبَ بعضهم إلى ربطهِ بتحفيزِ الثقةِ والإبداعِ والقوة.

وسلسلةُ الدُروسِ هذهِ، موجهةٌ لمن ليسَ لديهِ أيُّ خِبرةٍ بَرمجيةٍ سابقةٍ، فإنْ كُنتَ جديداً على تطويرِ التطبيقاتِ، أو لا تَمتلكُ مَعلوماتٍ كافيةٍ عن لُغةِ الـ #C، فإنَّ هذهِ السلسلةَ مخصصةٌ لك، لأننا لنْ نتعلمَ كيفيةَ كتابةِ الأسْطُرِ البرمَجيةِ فحسب، بلْ سَنأخذُ الوقتَ الكافيَ لِشرحِ كلِ شيءٍ نقومُ بكتابتهِ معاً، حيثُ سأشرحُ ماذا نكتبُ، وكيفَ نكتبُ، ولماذا قُمنَا بكتابتهِ أصلاً، وسأطرحُ الأسئلةَ التي أتوقعُ أنْ تَخطُرَ ببالِكَ وسأجيبُ عنها.

فبعدَ تأليفي لكتابِ (الكاملِ في السي شارب) في عام 2005، والذي تجاوزَ عددُ تحميلهِ المليونَ مرة، وصلني العديدُ منَ الاقتراحاتِ والمُلاحظاتِ، التي تَهدفُ لتطويرِ المادةِ للأفضل، من حيثِ إستخدامِ التقنياتِ الحديثة، مما دفعني إلى تدشينِ مِنصةِ (طورني)، وتسجيلِ دروسِ هذهِ السلسلة، على شكلِ مقاطعِ فيديو عاليةِ الجودة، والتي ستكونُ أساساً لكل الموادِ التي سأطرحها لاحقاً إن شاء الله، لذلكَ فأنا على يقينٍ تامٍ أنَّكَ ستجدُ أُسلوباً سَلِساً فيها، فقدْ بذلتُ جهداً في تَبسيطِ المعلومَةِ لِيَسهلَ فَهمُها.
وسأضمنُ لكَ أنَّكَ سَتجدُ فيها، الطريقَ المناسبَ لتعلمِ البرمجةِ بشكلٍ عام، وتعلمِ لغةِ الـ #C بشكلٍ خاص.

 البرنامجُ الرئيسيُ للسِلسِلة :

ولكي تكون على استعدادٍ تامٍ لهذهِ السلسلة، يجبُ عليكَ أولاً الحصولَ على البرنامجِ الرئيسي لها، ألا وهو برنامج Visual Studio، المقدمُ من شركة Microsoft. فإن كنتَ قد قمتَ بتنصيبهِ سابقاً، فأنتَ مستعدٌ للخطوةِ التالية، أما إن لم يكن متوفراً عندكَ بعد، فسنقومُ بشرحِ كيفيةِ الحصولِ عليه في درسٍ قادمٍ إن شاءَ الله. وأنوهُ هُنا أنهُ يُمكنُكَ استخدامُ أيَّ نُسخةٍ منْ نسخِ البَرنامجِ، لكنكَ ستجدُ اختلافاتٍ بسيطةٍ بينَ ما تشاهدَهُ على شاشتِك، وبينَ ما سَتشاهدَهُ على شاشتي، لذلكَ لن أتطرقَ لأي إختلافاتٍ قد تمنعُكَ منَ المتابعة، بلْ سأقومُ بالتركيزِ على أساسياتِ لغةِ الـ #C، والتي ستَبقى نفسها لأيِ برنامجٍ تقومُ باستخدامه.

كيفَ تكونُ تلميذاً نجيباً :

وأودُّ التَّنويهَ أيضاً، إلى ضَرورةِ أنْ تكونَ تلميذاً نجيباً، وذلكَ بالحرصِ على النقاطِ التالية:

* أولاً: قُم بكتابةِ الأسطرِ البرمجيةِ في كلِّ مرةٍ أقومُ بذلك،

قمْ بإيقافِ الفيديو وإمنح نفسكَ وقتاً للحاقِ بي، لأنهُ لا توجدُ طريقةٌ أخرى لتعلمِ البرمجة، أفضلُ منَ القيامِ بكتابةِ الأسطرِ البرمجيةِ بنفسك، ويمكن تشبيهُ ذلكَ برغبتكَ تعلمُ العزفِ على الكمانِ دونَ استخدامِ يديكَ وفي ذلك استحالة.

* ثانياً: لا تفقدِ الأملَ إن واجهتكَ أيُّ صعوبةٍ في التَّعلمِ،

قمْ بتكرارِ مُشاهدةِ الدَّرسِ أكثرَ منْ مَرةٍ، لربُّما تصلكَ المعلومَةُ بعدَ المرةِ الثانيةِ أو الثالثةِ، أو قُمْ بإيجادِ مصادرَ أخرى لها، فهُناكَ العديدُ منَ المقالاتِ على موقع msdn.microsoft.com، أو مقاطعُ فيديو على Youtube.com، أو حتى يمكنكَ زيارةُ منتدى 6wrni.com، لطرحِ استفساركَ ليقومَ الأعضاءُ بمساعدتكَ لاحقاً.

*ثالثاً: قم بتحميلِ تطبيقِ طورني منَ المتجر الذي يتطابقُ معَ هاتفك،

سواءً كانَ iOS أو Android، حيثُ ستجدُ أسئلةً مخصصةً لكلِ درس، قُم بالإجابةِ عنها للحصولِ على نقاط، لكي تستخدمَها في مُنافِسَةِ طلابٍ آخرين، بالإضافةِ إلى الحصولِ على شهادةِ إكمالٍ في هذهِ المادة، وللحصولِ على نُقاطٍ إضافية، قم بمشاركةِ جملةٍ تُلخصُ فيها الدرس، وانشرها على شبكةِ فيسبوك وتويتر، مع إرفاقِ هاشتاك #طورني، وعملِ Mention لحسابي الشخصيِّ على فيسبوك أو تويتر ، حيثُ سأقومُ دورياً بإضافةِ نقاطٍ لأفضلِ خمسةِ مشاركات،

بادر فأنت قادر :

الحقيقةُ أني لا أخفيكَ مدى سعادتي لإختياركَ هذهِ السلسلة، فمنَ الجميلِ أنْ ترى كيفَ تتحولُ الفكرةُ في رأسِك، من مجردِ خيالٍ إلى حقيقةٍ تدبُ الحياةُ فيها، وأنا على يقينٍ أنَّكَ ستصلُ إلى تلكَ المرحلةِ، لأنِّي رأيتُ العديدَ من الأشخاص، الذينَ لم يكونوا يعلمونَ شيئاً عنْ البرمجةِ، وبمثابرَتِهمْ أصبحوا مُطورينَ متقدمين، لذلكَ إنْ كُنتَ قدْ حاولتَ مُسبقاً الدخولَ إلى عالَمِ البرمجةِ ولمْ تُفلحْ، فإنِّي أعِدُكَ (إن بذلتَ جُهداً) وقُمتَ بتتبعِ الدُّروسِ إلى النهايةِ، أنكَ سَتصبحُ قادراً على فهمِ لُغةِ الـ C#، وستصبحُ قادراً على الانتقالِ إلى تطبيقاتٍ مُتقدمةٍ، سواءً كانتْ لتطويرِ المواقعِ الإلكترونيةِ، أو لتَطويرِ تطبيقاتِ الهواتفِ الذكيةِ، أو حتَّى لتَطويرِ الألعابِ، الذي دفعَنِي شَخصياً للدُّخولِ إلى عالَمِ البرمَجةِ. أتمنَّى أنْ تكونَ مستعداً،  لأنَّنا سَنقضِي أوقاتاً ممتعةً معاً.